وفد شعبي فلسطيني بدوي يجتمع مع وزارة الخارجية الفرنسية في باريس

دبلوماسية شعبية فلسطينية لإنقاذ القدس ومنع تهجير التجمعات البدوية المحيطة بها

باريس – ٢٠ نيسان ٢٠١٨ – قام وفد شعبي فلسطيني، ممثلاً لتجمع جبل البابا البدوي، يضم عطاالله مزارعة رئيس لجنة حماية جبل البابا وحسن مزارعة مسؤول ملف الشباب في التجمعات البدوية والأخت بغداد فطافطة مسؤولة ملف المرأة وبرفقة فادي قرعان مدير حملات حراك آفاز في فلسطين خلال الأيام القليلة الماضية بزيارة إلى فرنسا.

بدأ الوفد جولته بلقاء مسؤول ملف الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية ومسؤول ملف فلسطين في الحكومة الفرنسية، حيث شرح الوفد لهم الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال في منطقة القدس، وقدم تصوراته للمسؤولين الفرنسيين الذين التقاهم.
ركز الوفد على أهمية حظر دخول منتجات المستوطنات إلى الأسواق الفرنسية، وأهمية دفع المحكمة الجنائية الدولية إلى محاسبة ومعاقبة الاحتلال، وضرورة تعزيز الدور الفرنسي في مواجهة انتهاكات الاحتلال ودعم صمود القدس وسكان التجمعات البدوية.

وقد أبدت الحكومية الفرنسية رفضها التام لسياستي الهدم والتهجير القسري ووعدت بمتابعة هذا الملف عن كثب، كما أكدت على أن تهجير السكان الفلسطينيين من المنطقة ما زال خطاً أحمر، وناقشت مع الوفد أفضل السبل المتاحة لتعزيز صمود السكان في أرضهم.

من الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تهدف إلى تصعيد المناصرة الشعبية الفلسطينية، من أجل إيصال صوت شعب فلسطين ومطالبه إلى المحافل الدولية وقيادات العالم بشكل مباشر، كجزء من حملة آفاز لحماية مدينة القدس وإنقاذ التجمعات البدوية الصامدة أمام مساعي الاحتلال لحصار المدينة المقدسة بالمستوطنات، ومساندة المقاومة الشعبية التي يقودها الشباب الفلسطيني ضد قرار ترامب.

وتضمنت الزيارة اجتماعاً مع شبكة المنظمات الفرنسية من أجل فلسطين، والتي تمثل ٤٢ مؤسسة. وتمت مناقشة العديد من الخطوات للضغط على الحكومة الفرنسية وتعزيز العلاقة والتواصل مع التجمعات ضمن مشاريع إعادة بناء البيوت التي تُهدم، وتنسيق زيارات لأعضاء البرلمان الفرنسي إلى المنطقة لكي يشهدوا على سياسات الاحتلال بأعينهم، كما تم التواصل مع برلمانيين فرنسيين ومع الصحافة الفرنسية من أجل خلق جسر دائم بين سكان المنطقة والرأي العام الفرنسي.

والتقى الوفد مع نائب سفير فلسطين في فرنسا الأخ الدكتور ناصر جاد الله وتم اطلاعه على الوضع في جبل البابا، وأبدت السفارة استعدادها لتوحيد وتوسيع الجهود الدبلوماسية الفلسطينية في مواجهة الاستيطان لحماية مدينة القدس والتجمعات المحيطة بها.

أنهى الوفد جولته بلقاء بعض أعضاء آفاز في فرنسا، حيث وقع أكثر من ١٠٠،٠٠٠ فرنسي من بين قرابة ٨٨١،٠٠٠ شخص من كل دول العالم على عريضة عالمية لحماية القدس وتجمع جبل البابا.

وسيزور الوفد، خلال الأسبوع القادم، بلجيكا ليجتمع مع ممثلين عن الاتحاد الأوروبي في بروكسل ومسؤولين في وزارة الخارجية البلجيكية، كما سيزور الوفد العديد من العواصم الأوروبية الأخرى ويلتقي مع مسؤولين من مختلف المؤسسات الدولية من أجل دفعها للتحرك باتجاه معاقبة الاحتلال على جرائمه، وخاصة منسق الإدارة المدنية يواف مردخاي ووزير الدفاع ليبرمان المسؤولين بشكل مباشر عن سياسة التهجير القسري.

قال فادي قرعان، مدير حملات آفاز في فلسطين: ”نجح أهالي تجمع جبل البابا في اكتساب قلوب وعقول كافة الجهات التي التقوا بها من خلال صدقهم وإيمانهم بعدالة قضيتهم – وهنا أثبتت الدبلوماسية الشعبية الفلسطينية نجاحها، وسنكمل معاً هذا المشوار حتى يهزم الاحتلال وتستعيد القضية الفلسطينية مركزيتها بين شعوب العالم.”

بينما قال عطاالله مزارعة، منسق لجنة حماية جبل البابا: “رسالتنا للاحتلال واضحة، لن نتوقف عن مقاومته ولن نتخلى عن أرضنا وسنلاحقه في كل بقاع العالم.”

 

للمزيد من المعلومات، يمكنكم التواصل مع:

فادي قرعان، مدير حملات آفاز في فلسطين، جبل البابا،
Email: fadi@avaaz.org, Mobile: 00970597599446

عطاالله مزارعة، ممثل جبل البابا، جبل البابا،
Email: info@jabalalbaba.com, Mobile: 00972595982639

اترك رد