الاحتلال يهدد روضة جبل البابا للمرة الثانية

في جبل البابا نزرع الاحلام كما الاشجار ونسقيها بالحب والامل.
حلم الاطفال في الجبل كان روضة تجمعهم،يتعلمون فيها ويغنون ويلعبون؛لذلك اجتمع الاهالي وقرروا غرس البذرة ولو بأقل القليل،فأكبر الاشجار كانت ذات يوم بذرة صغيره.
في يوم مشمس جميل بدء العمل واجتمع اهل الجبل لتحويل حلم اطفالهم”الروضه”الى حقيقه،بأبسط الادوات من الواح الزينكو والخشب تم بناء الروضه، لم يكن شكلها جميلا لكن ضحكات الاطفال لان حلمهم تحقق كان غاية في الجمال.
لكن غول الجبل”الاحتلال” جاء سريعا والتهم الروضه واحلام الاطفال. رغم اننا حاولنا تحصينها بأعلام دول العالم الحر لعل الاحتلال يرتدع.
عم الحزن قلوب الاطفال وكانت نظرات عيونهم شاحبه فيها اسئلة لا جواب لها.
بعد الهدم بفتره تبنت مؤسسة ايطاليه الفكره،واعدنا بناء الروضه، الاطفال من شدة فرحهم كانوا يلعبون ويتعلمون فيها قبل حتى استكمال البناء ،ولكن للاسف كتب على اهل الجبل النهايات الحزينه، فقد قاموا بتفكيك الروضه بعد تهديد الاحتلال بهدم الروضه وعدد من البيوت حولها اذا لم يقم اهل الجبل بفكها بانفسهم.
اخبرونا فقط كيف نجيب على سؤال واحد من اسئلة الاطفال.
لماذا تقتل احلام الطفوله بأن يكون لها روضه؟؟!!

          

اترك رد